لا دلائل على نجاح مُستشعرات كوالكوم للبصمة المُدمجة مع الشاشة

لا دلائل على نجاح مُستشعرات كوالكوم للبصمة المُدمجة مع الشاشة

عاد Ming-Chi Kuo، مُحلّل شركة KGI، للحديث من جديد عن سوق الهواتف الذكية وهذه المرّة تناول مُستشعر البصمة الذي كشفت عنه شركة كوالكوم المُدمج داخل الشاشة.

واستعرضت شركة كوالكوم خلال مشاركتها في مؤتمر MWC 2017 في مدينة شنغهاي الصينية، بالتعاون مع شركة فيفو Vivo، نموذجًا لمستشعر بصمة مُدمج بشاشة OLED، لتكون بذلك الأولى تقريبًا.

وتعتمد كوالكوم على الأمواج فوق الصوتية لقراءة البصمة، وهي قادرة أيضًا على التمييز بين البصمة الحقيقية والمزيّفة عن طريق الصور أو عن طريق استخدام مواد لهذا الغرض.

وقال Kuo إن هناك أسئلة بحاجة للإجابة تتمثّل أولًا بموعد وصول المُستشعرات الجديدة للأسواق، فشركة كوالكوم ذكرت أن الربع الأول من 2018 هو الموعد المُنتظر. لكن لا تأكيدات حقيقية بشأن هذا الأمر. وأضاف أن المُستشعر بحاجة لتوفير سرعة في القراءة والاستجابة كذلك، وهو أمر لم يكن موجودًا في النموذج المُستعرض.

ويُمكن دمج مُستشعر كوالكوم مع شاشات OLED شريطة أن تكون مرنة مع استخدام طبقة نحيفة من الزجاج، وهذا أمر لا يتوفّر في جميع الهواتف في الوقت الراهن، فكلّما قلّت سماكة الطبقة الزجاجية، كُلما ارتفعت احتمالية كسر الشاشة بسهولة أكبر.

ويرى Kuo أنه وبحسب الأبحاث السوقية، لا يُمانع مُستخدمو الهواتف الذكية وجود مُستشعر البصمة على الوجه الخلفي. وهذا أمر دفعه أكثر من مرّة لعدم تأكيد مكان مُستشعر البصمة في iPhone 8، فهو يعتقد أن آبل ستعتمد على أكثر من تقنية.

يُذكر أن آبل حصلت على براءة اختراع جديدة تقوم بموجبها بدمج مُستشعر البصمة بداخل زر التشغيل، وذلك نقلًا عن موقع Patently Apple الذي رصد بدوره تسجيل التقنية الجديدة.

Share this post